مواقيت الصلاة
الفجر : 05:31
الشروق : 06:45
الظهر : 12:23
العصر : 15:35
المغرب : 18:19
العشاء : 19:10
منتصف الليل : 23:42
الإمساك : 05:23
X
X
الاعلان

تكبيرة الإحرام

تكبيرة الإحرام

تكبيرة الإحرام

الله أكبر:
أول كلام يجب على حجّاج بيت الله الحرام افتتاح مناسك الحج به هو قولهم "لبّيك اللهم لبّيك"، وبذاك يدخلون في دائرة الحج، فتحرم عليهم مجموعة من الأمور التي كانت محلّلة قبل التلبية، وهذا ما يُسمّى بالإحرام في الحجّ. والصلاة تبدأ كذلك بكلمة "الله أكبر"، وبها يدخل المصلّي في صلاته، فيحرم عليه كلّ ما يبطل الصلاة ممّا كان جائزًا قبل الصلاة، كالشرب والأكل والكلام، ويطلق على هذه التكبيرة (التكبيرة الأولى) تكبيرة الإحرام.

يُكرّر حجاج بيت الله الحرام عبارة "لبّيك اللهم لبّيك" أثناء مسيرهم باتجاه الحرم، عند كلّ وادٍ وجبلٍ ومنحدرٍ ومرتفعٍ، وهذا التكرار من الأمور المستحبّة، والمصلّي أيضاً يُستحبّ له أن يُكرّر عبارة "الله أكبر" عند القعود والقيام، وفي الوقوف والانحناء.

الله أكبر
- أوّل كلمة واجبة نفتتح بها نهارنا عند صلاة الصبح.
- أوّل كلمة يسمعها المولود الذي يأتي إلى هذه الدنيا في الأذان والإقامة (يستحب الأذان في أذن المولود اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى)، وآخر كلمة يسمعها الإنسان عندما يتوفّاه الله تعالى (في صلاة الميت) ثمّ يُدفن في قبره.
- الذكر الأوّل والأهمّ في الصلاة بين الأذكار الواجبة، ويُعدّ ركنًا من أركان الصلاة.
- الجملة الأولى في نشيد المسلمين في (الأذان).

الله أكبر أكثر ذكر يُقال في مقدّمات الصلاة، وأثناءها، وفي التعقيبات، بحيث إنّ المسلم ينطق هذه العبارة في الصلوات الخمس الواجبة فقط (وليس المستحبّة) ما يقارب 360 مرّة يُكرّرها في صلواته، وهي على الشكل التالي:
(30) مرّة في الأذان، الأذان خمس مرّات في اليوم وفي كلّ أذان يذكر (الله أكبر) 6 مرّات.

(20 مرّة) في الإقامة، الإقامة خمس مرّات في كلّ مرّة يذكر (الله أكبر) 4 مرّات.

يُستحبّ قبل البدء بالصلاة التكبير 6 مرّات، والتكبيرة السابعة تكون تكبيرة الإحرام، فيكون المجموع في الصلوات الخمس (30 مرّة) ما عدا تكبيرة الإحرام.

تكبيرة الإحرام في الصلوات الخمس وذلك في بداية كلّ صلاة، المجموع (5 مرّات).

التكبير قبل كلّ ركوع، عدد الركعات 17 ركعة، فيكون عدد التكبيرات أيضًا (17 مرّة).

في كلّ ركعة سجدتان، ويُستحبّ التكبير مرّتين عند كلّ سجدة، واحدة قبل السجود وواحدة بعد السجود، فيكون المجموع (68 مرّة).

في كلّ صلاة قنوت، وقبل كلّ قنوت تكبيرة، المجموع (5 مرّات).

في نهاية كلّ صلاة من الصلوات الخمس- بعد التسليم- ثلاث تكبيرات، فيكون المجموع (15 مرّة).

يُستحبّ التعقيب بتسبيح الزهراء عليه السلام بعد كلّ صلاة، ويتكرّر التكبير 34 مرّة (الله أكبر) فيكون المجموع (170 مرّة).

من هنا، علينا أن نكون صادقين في تكبيرنا الله عزّ وجلّ، ومن الظلم للنفس أن لا يصدر التكبير الصادق منّا ولو لمرّة واحدة في حياتنا أو عددٍ قليلٍ من المرّات. ولو أنّنا حين نُكبّر نلتفت إلى ما نقول ونستشعر كبر الله وعظمته في نفوسنا لما خشينا شيئًا على وجه الأرض، ولما خفنا مخلوقًا من مخلوقات الله تعالى.

التكبير في غير الصلاة اليوميّة:
- التكبير في صلاة عيدي الفطر والأضحى المباركين، ليس فقط أثناء الصلاة، بل قبل الصلاة وبعدها، فشعار هذه الصلاة هو التكبير، أو فقل هو أذانها.
- التكبير في صلاة الآيات، وهي خمس ركعات، في كلّ ركعة تكبيرة واحدة.
- التكبير في الصلاة على الميت، وهي في الأصل خمس تكبيرات، وهي ركن الصلاة.

التكبير في الثقافة والتاريخ الإسلامي:
ليس محلّ التكبير هو الصلاة فقط، بل دخلت هذه الشعيرة في موارد ومواضع حسّاسة وكثيرة، لذلك نرى أنّ المسلمين في صدر الإسلام كانوا يُكبّرون في الأفراح والأتراح، وفي عسر الأمور ويسيرها، وهذه بعض النماذج نُشير إليها في ما يأتي:
بينما كان المسلمون يحفرون الخندق الذي أشار عليهم به سلمان المحمّدي، صادفوا صخرة بيضاء قاسية كسرت المعول ولم تنكسر، فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأخذ المعول من يد سلمان، فضربها به ضربة صدعها وبرق منها برق أضاء ما بين لابّيتها حتّى لكأنّ ضوءها ضوء مصباحٍ في جوف بيت مظلم، فكبّر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تكبيرة فتح وكبّر المسلمون، ثم ضربها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثانية فبرق منها برق أضاء ما بين لابّيتها وأنارت الدنيا كسابقتها، فكبّر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تكبيرة فتح وكبّر المسلمون، ثم ضرب بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثالثة فحصل ما حصل في الضربتين السابقتين وكبّر النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون معه1.

في معركة صفّين، كان الإمام عليّ عليه السلام كلّما قتل واحدًا من الأعداء كبّر بصوت عالٍ، فكان المسلمون يعدّون تكبيرات أمير المؤمنين، وبذلك يحسبون عدد القتلى الذين قتلهم بنفسه بعدد التكبيرات2.

في ليلة زفاف الزهراء عليه السلام إلى بيت عليّ عليه السلام نزل سبعون ألفاً من الملائكة، كلّهم يُكبّرون الله تعالى3.

عندما تُوفّيت فاطمة بنت أسد كبّر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم على جنازتها 40 تكبيرة، وعندما استشهد عمّه الحمزة فعل ذلك 70 مرّة4.

في مراسم الحجّ يُكبّر الحجّاج في كلّ مرّة يرجمون فيها الشيطان (الرجم بالحصى)، في كلّ رمية تكبيرة.

التكبير في تسبيحات الزهراء عليه السلام 34 مرّة، فقد ورد أنّ هذه التسبيحات تعدل ألف ركعة مستحبّة5.

أوّل كلمة نطق بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند ولادته كانت (الله أكبر).

عندما فتح المسلمون مكّة ودخلوها، جاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فدخل المسجد الحرام وأشار إلى الحجر الأسود، وكبّر فكبّر خلفه المسلمون، بحيث دخل الرعب إلى قلوب المشركين والمنافقين6.

ورد في الحديث: "من أعجبه شيء من أخيه المؤمن فليُكبّر عليه فإنّ العين حقّ"7.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم بدر: "اللهم اكفني نوفل بن العدوية" وهو نوفل بن خويلد من بني أسد، وأقبل نوفل يومئذ يصيح وهو مرعوب قد رأى قتل أصحابه، وكان يصيح: يا معشر قريش إنّ هذا اليوم يوم العلا والرفعة، ورأى عليًّا عليه السلام مقبلًا نحوه، فقال نوفل: تالله ما رأيت كاليوم رجلًا أسرع في قومه، فصمد له عليّ عليه السلام فضربه، فقُتِل، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من له علم بنوفل ابن خويلد؟ قال عليّ عليه السلام: أنا قتلته، فكبّر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال: الحمد لله الذي أجاب دعوتي فيه8.

عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال لعليّ عليه السلام: يا عليّ إذا رأيت أسدًا أو اشتدّ بك أمر فكبِّر ثلاثًا وقل "الله أكبر وأجلّ وأعزّ وأعظم من كلّ شيء، وأكبر وأعزّ من خلقه وأقدر9... وفي الخبر إذا نظرت إلى هلال الشهر وإلى الماء أيضاً فكبّر ثلاثاً.

كان شعار ثورة زيد ابن الإمام السجاد عليه السلام ضدّ حكم بني أمية "الله أكبر".

عندما طلب الإمام عليّ عليه السلام الزهراء من والدها الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم من أجل الزواج، استمهله الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لكي يطرح الأمر عليها، فسكتت ولم تُجب، فقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: "الله أكبر سكوتها إقرارها"10.

تقدَّم أحد الكفّار في معركة أحد، وكان بطلًا صنديدًا، فراح يصيح ويطلب المبارزة، فتقدّم إليه عليّ عليه السلام فقتله، فكبّر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكبّر المسلمون معه11.

في حرب الإمام عليّ عليه السلام مع الخوارج قُتِل منهم أربعة آلاف، فلمّا قُتل قائدهم، ويُسمّى المخدج، كبّر عليّ عليه السلام بأعلى صوته ثم سجد فكبّر الناس كلّهم12.

أسلم رهطٌ من اليهود، ومنهم عبد الله بن سلام وأسد وثعلبة وابن يامين وابن صوريا، فأتوا النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا: يا نبيّ الله إنّ موسى أوصى إلى يوشع بن نون فمن وصيّك يا رسول الله؟ ومن وليّنا بعدك؟ فنزلت هذه الآية: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ13، ثم قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: قوموا، فقاموا فأتوا المسجد فإذا سائل خارجٌ، فقال: يا سائل أما أعطاك أحدٌ شيئًا؟ قال: نعم هذا الخاتم، قال: من أعطاكه؟ قال: أعطانيه ذلك الرجل الذي يُصلّي، قال: على أيّ حال أعطاك؟ قال: كان راكعًا، فكبّر النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وكبّر أهل المسجد، فقال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: علي بن أبي طالب وليّكم بعدي، قالوا: رضينا بالله ربًّا وبالإسلام دينًا وبمحمّد نبيًّا وبعليّ بن أبي طالب وليًّا، فأنزل الله عزّ وجلّ: ﴿وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ14.

التكبير عند الدخول إلى حرم الأئمة المعصومين عليه السلام، وذلك قبل قراءة الزيارة الجامعة، نكبّر 100 مرّة وعلى مراحل ثلاث، وعلّة ذلك كما بيّنها العلامة المجلسي في بحاره، كي لا يُبتلى الموالي بالغلوّ عند قراءة الزيارة الجامعة.

ورد أنّ أمير المؤمنين عليه السلام كان يُكبّر عندما يقضي بين الناس ويكشف المجرم15.

نقرأ في قصة شهادة ميثم التمّار أنّ ابن زياد صلبه على جذع نخلة، وذلك لحبّه أمير المؤمنين وموالاته إيّاه، فلما كان اليوم الثالث من صلبه طُعن ميثم بالحربة فكبّر، ثم انبعث الدم من فمه وأنفه، وهذا من جملة إخبار أمير المؤمنين عليه السلام بالغيب16.

في الخبر أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم كلّما صعد سماء - أثناء المعراج - كبّر تكبيرة17.

عن ابن عباس في قوله تعالى: ﴿وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ18 قال: كان جبرائيل عليه السلام جالسًا عند النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم عن يمينه إذ أقبل أمير المؤمنين عليه السلام، فضحك جبرائيل عليه السلام فقال: يا محمّد هذا عليّ بن أبي طالب قد أقبل، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا جبرائيل وأهل السماوات يعرفونه؟ قال: يا محمّد والذي بعثك بالحقّ نبيًّا إنّ أهل السماوات لأشدّ معرفة له من أهل الأرض، ما كبّر تكبيرة في غزوة إلا كبّرنا معه، ولا حمل حملةً إلّا حملنا معه، ولا ضرب بسيف إلّا ضربنا معه، يا محمّد إن اشتقت إلى وجه عيسى وعبادته وزهد يحيى وطاعته وملك سليمان وسخاوته فانظر إلى وجه عليٍّ بن أبي طالب عليه السلام وأنزل الله تعالى: ﴿وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا... الآية، يعني شبهًا لعليّ بن أبي طالب، وعليّ بن أبي طالب شبهاً لعيسى بن مريم ﴿...إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ يعني يضحكون ويعجبون19.

عندما دخل المسلمون حصن خيبر دخلوا وهم يُكبّرون بصوت عال، فأدخلوا الرعب إلى قلوب اليهود، فلم يصمدوا وفرّوا من أمام المسلمين20.

كيف نكبر في الصلاة؟
لقد بيّن الإسلام لكلّ عملٍ من الأعمال آدابه الخاصة، كذلك بالنسبة إلى عبارة "الله أكبر" لها آداب يجب مراعاتها:
رفع اليدين حتّى يبلغا الأذنين عند التكبير، فيتمّ التكبير عند وصول اليدين إلى مقابل الأذنين، وذلك بالابتداء بالرفع عند ابتداء التكبير والانتهاء عند الانتهاء من التكبير. كذلك، التوجّه عند التكبير إلى الله تعالى بحضور القلب والابتهال، فهذا مؤثّر جدًّا أثناء الصلاة. ورد عن الإمام الرضا عليه السلام: قال: "إنّما تُرفع اليدان بالتكبير لأنّ رفع اليدين ضرب من الابتهال والتبتّل والتضرّع فأحبّ الله عزّ وجلّ أن يكون العبد في وقت ذكره له متبتلًا متضرّعًا مبتهلًا"21.

ضم أصابع اليد عند التكبير ورفع اليدين.

مواجهة الكفّين للقبلة، وقد ورد في الروايات الإسلامية أن رفع اليدين أثناء التكبير يُعدّ زينة الصلاة.

معنى التكبير:
الله أكبر تعني أنّه عزّ وجلّ أكبر وأعظم من جميع الموجودات المحسوسة والمعقولة، والمُلْكية والملكوتية. الله أكبر يعني أنّه تعالى أكبر وأعظم من أن يوصف، فالتكبير هو استشعار عظمة الله سبحانه وكبريائه، واستصغار ما سواه حال التكبير، كما روي عن الإمام الصادق عليه السلام22، أمّا أن يقول الإنسان الله أكبر بلسانه، بينما قلبه متعلّق بشيء آخر فهذا كذب واحتيال، لذلك يشعر الإنسان أنّ الله تعالى قد سلب منه حلاوة ذكره.

يقول الشاعر الفارسي:
يا من هو أكبر من الخيال والقياس والظنّ والوهم، وأكبر من كلّ ما نقول ونسمع ونقرأ. لقد انتهى المجلس وختم العمر بالنهاية، وها نحن ما زلنا في بداية وصفك.

* كتاب شرح الصلاة


1- انظر: بحار الأنوار، ج 20، ص 190.
2- انظر: بحار الأنوار، ج 32، ص 60.
3- انظر: بحار الأنوار، ج 43، ص 104.
4- انظر: بحار الأنوار، ج 20، ص 63.
5- بحار الأنوار، ج 15، ص 248.
6- تفسير نمونه، ج 27، ص 407.
7- انظر: بحار الأنوار، ج 92، ص 127.
8- انظر: بحار الأنوار، ج 19، ص 338.
9- انظر: بحار الأنوار، ج 92، ص 145.
10- انظر: بحار الأنوار، ج 43، ص 93.
11- انظر: بحار الأنوار، ج 2، ص 126.
12- انظر: بحار الأنوار، ج 41، ص 341.
13- سورة المائدة: الآية 55.
14- انظر: بحار الأنوار، ج 35، ص 183.
15- انظر: بحار الأنوار، ج 40، ص 260.
16- انظر: بحار الأنوار، ج 39، ص 98- 99.
17- انظر: بحار الأنوار، ج 86، ص 207.
18- سورة الزخرف: الآية 57.
19- انظر: بحار الأنوار، ج 19، ص 338.
20- بيامبرى وحكومت (النبي والدولة)، ص 146.
21- وسائل الشيعة، ج 4، ص 727.
22- الشيخ البهائي العاملي، الاثنا عشرية، ص 47.

| 1903 قراءة

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد